Loading...

رسائل قوية من الشعب المصرى الى العالم بقلم : معتز صلاح الدين -رئيس التحرير

Sunday, April 1, 2018 9:00:00 AM
عدد القراءات :  89

   تحت عنوان صفعة المصريين بالخارج لاعداء الوطن كتبت فى مقال   سابق عن الاقبال منقطع النظير من المصريين بالخارج  على المشاركة فى  انتخابات الرئاسة المصرية والوقوف خلف الرئيس السيسى حدث ذلك رغم ما  قامت  وتقوم به  دويلة قطر ووسائل اعلامها والمنظمات الارهابية التى ترعاها بتدشين حملات اعلاميه تكلفت ملايين الملايين من الدولارات   استهدفت تشويه الانتخابات المصرية وحث المصريين بالخارج على عدم المشاركة بل وصل الامر الى تخويف وتهديدات عبر مواقع التواصل الاجتماعى ضد كل من يقود حملات التأييد للرئيس المصرى   ..ورغم ما حدث ايام 16 و17 و18 مارس من اقبال غير مسبوق استمرت حملات اعلاميه من قطر والجماعات الارهابية التى ترعاها لترهيب الناخبين المصريين  ووصل الامر الى تفجير سيارة مفخخه فى الاسكندرية قبل الانتخابات الرئاسية فى الداخل التى استمرت 3 ايام وانتهت الاربعاء 28 مارس الحالى ورغم هذا التفجير الذى  استهدف مدير امن الاسكندرية وادى لاستشهاد رجل شرطة واصابة آخرين الا انه بعد ساعات من تفجير السيارة المفخخه ..اذهل الشعب المصرى العالم باقباله المذهل واحتفالاته الكرنفاليه امام   لجان الانتخابات فى كافة انحاء مصر ..وفى رأيى ان الشعب المصرى ارسل عدة رسائل للعالم كله من خلال هذا الاقبال المذهل  وهذه الرسائل هى 

 الرساله الاولى  لا نخشى الارهاب :

اكد الشعب المصرى باقباله المذهل فى الانتخابات بالداخل وقبلها فى الخارج انه لا يخشى الارهاب وان تفجير سيارة مفخخه قبل الانتخابات وتهديدات الارهابيين بعرقلة الانتخابات لم ولن  تخيفه ولن تجدى مع الشعب المصرى كما اكد الشعب المصرى مواصلته  التصدى للارهاب  مع جيشنا العظيم وشرطتنا الباسله الذين ضحى المئات منهم بارواحهم الذكية واستشهدوا من اجل مصر الحبيبه 

الرساله الثانية ..طوابير الانتخابات خير من طوابير اللاجئين : 

كان تصريح السيدة جيهان السادات فى اليوم الاول للانتخابات عندما سألها الصحفيون كيف تقف فى طابور الانتخابات رغم حالتها الصحيه فردت قائلة "ان اقف فى طابور الانتخابات خير من ان اقف فى طابور اللاجئين كما حدث فى مناطق مجاورة" وسرعان ما انتشر هذا التصريح البليغ ورفعه كثير من الناخبين فى محافظات مصر المختلفة 

الرسالة الثالثة ..لابد للسيسى  من استكمال الانجازات :

يدرك الشعب المصرى اهمية ما قام به الرئيس السيسى فى الفترة الرئاسية الاولى له  حيث بدأ فى علاج امراض مصر  الاقتصادية بكل شجاعه ومصارحة كما  ان الرئيس السيسى  لديه مشروعات قومية كبرى ومشروعات بنية اساسية كبيرة قام بتنفيذها ويجب ان يستمر فى تنفيذ  مشروعات اخرى كبرى و عملاقة  والتى تعتبر  ضرورية  حتمية من اجل استمرار   النهوض بمصر اقتصاديا وان تصبح مصر قريبا باذن الله فى مصاف الدول الكبرى اقتصاديا خاصة ان تلك الانجازات جاءت بعد  ان صارح  الرئيس الشعب بحقيقة الأوضاع الاقتصادية  في مصر كما لم يغفل الرئيس المشروعات الغذائية الضخمة ومنها الاستزراع السمكى ومشروع المليون ونصف مليون فدان وقام ايضا بانشاء قناة السويس الجديدة والعاصمة الادارية الجديدة وشبكة طرق وكبارى عملاقة لذلك قرر الشعب المصرى الانحياز لهذه الانجازات وقرر الخروج بكثافة كثيرة واعادة انتخاب الرئيس السيسى لفترة جديدة لاستكمال مسيرة الانجازات العملاقة .
الرسالة الرابعة ..مصر دولة  لديها استقلال فى القرار الوطنى  :
رغم المؤامرات  ضد مصر ومحاولات هز استقرارها الا ان الشعب المصرى لم ترهبه  تلك المؤامرات واكد انه يؤيد السياسة الخارجية  للرئيس السيسى التى تؤكد استقلال القرار المصرى وان مصر كبيرة وليست تابعة لاحد من القوى الكبرى فى العالم او القوى الاقليمية وان مصر كانت وستظل كبيرة العرب  وان شعب مصر يؤيد  سياسة استقلال القرار الوطنى 


أضف تعليقك