Loading...

المصريون يحتفلون بشم النسيم منذ 5 آلاف سنه

Monday, April 9, 2018 9:00:00 AM

 

 يحتفل ملايين المصريين اليوم بعيد شم النسيم وقد احتشد الملايين منهم فى الحدائق العامه وحدائق الحيوان والمتنزهات والمزارع منذ صباح اليوم احتفالا بشم النسيم 
والمصريون خلال الاحتفال بأعياد الربيع لهم طقوس احتفالية وعادات وتقاليد توارثوها منذ أواخر الأسرة الفرعونية الثالثة عام 2700 قبل الميلاد.. ويعد "شم النسيم" من أقدم الأعياد الشعبية في التاريخ فالاحتفال به لدى المصريين يعود لنحو خمسة ألاف سنة.
 
وتتعدد روافد وجذور ثقافة المصريين القديمة قبل الإسلام فهي مزيح من ثقافات مختلفة منها الفرعوني والقبطي واليوناني والروماني، وهذا هو سر تمسك المصريين دائما بأعياد القدماء، حيث كان الاحتفال بهذا العيد مع بداية فصل الربيع وجني المحاصيل وما يصاحبها من الفرحة التي تملأ البيوت بالحصاد.
 
ويتحول الاحتفال بعيد “شم النسيم” إلى مهرجان وفولكلور شعبي، تشترك فيه طوائف الشعب المختلفة، فيخرج الناس إلى الحدائق والحقول والمتنزهات، حاملين معهم أنواعا معينة من الأطعمة التي يتناولونها في ذلك اليوم، مثل: البيض،‏‎ ‎‏والفسيخ‏‎ ‎‏(السمك المملح)، والخس، والبصل، والحمص الأخضر وهو ما يعرف بالملانة وقد جعلوا من نضوج هذه الثمرة مؤشرا على بداية وقدوم الربيع.
 
وكلها أطعمة مصرية ذات طابع خاص ارتبطت بمدلول الاحتفال بذلك اليوم عند الفراعنة بما يمثله عندهم من ثقافة حب الجمال والإبداع والطبيعة والحياة‏‎.‎‏
 
ويحتفل المصريون، كعادتهم كل عام في نفس الميعاد بعيد "شم النسيم" بالخروج إلى الحدائق والمنتزهات استقبالا للربيع، ويصحبون أطفالهم حاملين معهم الأطعمة المعتادة منذ عصور الفراعنة، ومنها البيض الذي يهتمون بتلوينه والنقش عليه بألوان ورسوم كرنفالية جميلة ذات طابع مبهج تبعث الفرح في نفوس الجميع.
 
ويتشارك المسلمون والمسيحيون في مصر الاحتفال بهذا العيد الذي يكون دائما يوم الاثنين التالي مباشرة ليوم الأحد الموافق عيد القيامة المجيد.
 
وكان الفراعنة يعتقدون أن ذلك اليوم هو أول الزمان أو بدء الخلق للعالم، ولذلك أطلقوا عليه اسم "عيد شموش" أي بعث الحياة، وحرف الاسم على مر العصور، حيث تحول في العصر القبطي إلى "شم"، ولارتباط العيد ببداية موسم اعتدال الجو وطيب النسيم فقد أضيفت إليه كلمة النسيم نسبة إلى نسمة الربيع التي تعلن وصوله ليصير عيد شم النسيم أو عيد الربيع.
 
ولم تقتصر الطقوس الاحتفالية على الأكل والتنزه ولكن اقترنت بثقافات جديدة كالعروض الفنية من الرقص والغناء والمسرحيات، وهذا أيضا استمر حتى الآن، فقد ارتبطت احتفالات شم النسيم بالحفلات الغنائية لكبار المطربين وطرح أفلام جديدة في دور السينما وأيضا عروض مسرحية، حيث يعتبر المصريون شم النسيم فرصىة للترويح عن النفس.
 
ومع تطور الزمن أصبح شم النسيم فرصة للعائلات للسفر والاحتفال


أضف تعليقك