Loading...

كيف نواجه مواقع الانترنت الارهابية ؟ بقلم :معتز صلاح الدين

Tuesday, April 10, 2018 9:00:00 AM
عدد القراءات :  7

 يتزايد يوما بعد يوم عدد  مواقع الانترنت  التي تروج للفكر المتطرف و الإرهاب  لتصل عالميا وفقا لدراسة اعددتها الى   6200  موقع عالميا رغم انه  كان عددها عالميا  12 موقعا عام 1998 ليصل العدد الآن   إلى  6200   موقع ارهابى عالميا  وقد توصلت الى هذا الرقم وفقا  للاحصاءات المتتاليه الصادرة عن  وزارات الداخلية الاوروبية ومن هذه المواقع  حوالى 800   موقعا ارهابيا فى الدول العربية وفقا لرصد وزارات الداخلية العربية  بخلاف آلاف  الصفحات التى تروج للارهاب   و اكثر من نصف مليون حساب للارهابيين على تويتر   تحت مسميات مختلفة بعضها يروج للفكر المتطرف بشكل مباشر والبعض الاخر بشكل غير مباشر 

 

 

ووفقا لدراسة لى فان هناك   العديد من الاستخدامات للانترنت من خلال المنظمات المتطرفة ومن ابرز تلك الاستخدامات :

 

1 - بث بيانات اعلاميه    .       

 2-  تجنيد إرهابيين جدد  .   

3- البحث عن المعلومات  .

4-         الاتصالات   .

5-   اصدار التعليمات والتلقين .

   6-   التخطيط  لعملياتهم الارهابية .

7-   الحصول على التمويل بطرق مباشرة او ملتويه  .

   8- التنسيق فيما بينهم .

 

   -ولما كان الإرهاب هو قضية المجتمع بأكمله ولما كان الارهابيون يطورون من أساليبهم الإجرامية وصولأ إلى استخدام شبكة الأنترنت فانه على الجميع أن يدركوا أن المواجهة الاعلامية تتطلب 

 

ان   تكون معالجة وسائل الاعلام العربية  عميقه وبشكل علمى وطوال الوقت وليست    مجرد رد فعل للافعال الارهابية الاجرامية لان تلك التغطيه تعتبر قصورا شديدا من وسائل الاعلام العربية ومن الضرورى فضح اساليب الارهابيين فى استخدام الانترنت لصالح اهدافهم الاجرامية ولابد من اصدار قوائم سوداء بشكل مستمر باسماء تلك المواقع الاجرامية الارهابية التى توظف شبكة الانترنت لصالح اهدافها الارهابية 

 

ولذلك لابد  توفير المعلومات اللازمة والدقيقة والمحدثه حول جريمة استخدام الإرهابيين لشبكة الإنترنت ..حيث يستطيع الاعلام التنبيه والتحذير للمواطنين من خلال تلك المعلومات المتوافرة والتى تقع مسؤولية توفيرها فى الأساس على الأجهزة الأمنية التى تستطيع بوضوح تحديد المواقع التى تروج للفكر المتطرف والإرهابكما يجب ان لا  تتوقف التغطية الاعلامية للاحداث الارهابية على الجانب الاخبارى بل لابد من تحليل هذه الاحداث من خلال متخصصين لكشف الارهابيين ومن يدعمونهم وخطورة تلك التنظيمات الارهابية على الامن القومى العربى وطالبت الدراسة وسائل الاعلام بعدم تكرار مشاهد الدم  


وهناك ضرورة لاشراك منظمات المجتمع المدنى وعلى رأسها وسائل الاعلام الحكومية وغير الحكومية فى محاربة استخدام الارهابيين لشبكة الانترنت خاصة أن لوسائل الاعلام غير الحكومية مصداقية كبيرة وفى أغلب الأحيان تفوق مصداقية وسائل الاعلام الحكومية


و تشخيص هذه الجريمة بصورة عملية وواقعية وتحديد السبل العلمية لمكافحتها وتبصير المواطنين بذلك باعتبار أن الإرهاب يهدد أمن وأستقرار المواطن بحيث يتم ذلك بقوالب إعلامية متنوعة
كما يجب ان  تنبع الخطط الإعلامية من واقعنا الاعلامى والامنى وعدم استخدام قوالب جاهزة من الخارج لاختلاف طبيعة المجتمعات مما يستلزم بالطبع تعاونا وثيقا بين أجهزة الأمن وأجهزة الإعلام
 


أضف تعليقك