Loading...

مؤتمر صحفي لإطلاق الدورة الأولى من " جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم- الإيسيسكو

Monday, April 30, 2018 9:00:00 AM
عدد القراءات :  113

 

 عقد  الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري ، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة – إيسيسكو-والدكتور خليفة السويدي ، عضو مجلس أمناء جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، مؤتمرا صحفيا في مقر الإيسيسكو بالرباط للإعلان عن انطلاق الدورة الأولى من " جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم- الإيسيسكو للتطوع في تطوير المنشآت التربوية في العالم الإسلامي" . وحضرالمؤتمر الصحفي الأستاذ محمد اليماحي، ممثل سفير دولة الإمارات العربية المتحدة بالرباط ،  والمديرة العامة المساعدة للإيسيسكو، ومدير العلاقات الخارجية والتعاون ، والمشرف على مديرية التربية ، والمشرف على مركز الإعلام والاتصال في الإيسيسكو،وعدد من ممثلي وسائل الإعلام المكتوبة والإلكترونية والمسموعة والمرئية المحلية والدولية المعتمدة بالمغرب.

 

وفي بداية المؤتمر، رحب المدير العام للإيسيسكو بعضو مجلس أمناء جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز،وبالمسؤول الديبلوماسي من سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة وبممثلي وسائل الإعلام ، وأعرب عن اعتزاز الإيسيسكو بالمشاركة في هذه الجائزة التي تنسجم مع أهداف ميثاق الإيسيسكو الداعية إلى تفعيل مبادئ التضامن والتكافل والمساواة لتقوية التعاون بين الدول الأعضاء للنهوض بالتربية والعلوم والثقافة والاتصال .

 

وأشارالدكتور عبد العزيز التويجري باختصار إلى الجهود التي تبذلها الإيسيسكو من أجل تطوير المنظومة التربوية والتعليمية في العالم الإسلامي، من خلال متابعة تنفيذ الاستراتيجات التي وضعتها لهذا الغرض وهي: [استراتيجية تطوير التربية في العالم الإسلامي] ، و[استراتيجية العلوم والتكنولوجيا والابتكار] ، و[استراتيجية تطوير التعليم الجامعي في العالم الإسلامي].

 

وأكد المديرالعام للإيسيسكو على  أهمية وضرورة العودة إلى توظيف مداخيل الأوقاف في تغطية مصاريف تسيير المؤسسات الاجتماعية الكبيرة، كالمستشفيات ورعاية الأيتام ، ودور العجزة، ومؤسسات التربية والتعليم  ، وقال " إن إحياء الوقف  وتوسيع الاستفادة منه ليشمل هذه الجوانب ليس غريبا على الحضارة الإسلامية التي سجلت نماذج رائدة في العمل الخيري، ولأن أصحاب الأموال  والمحسنون كثر في العالم الإسلامي .

 

وأشار الدكتور عبد العزيز التويجري إلى أن قطاع التربية والتعليم  في العالم الإسلامي يواجه تحديات كبيرة تتطلب تضافر الجهود بين المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني  وتشجيع الباحثين وتمويل الدراسات العلمية ومراجعة المقررات ومناهج تكوين المعلمين. وعن قيمة الجائزة قال إنها مهمة ومحفزة تصل إلى 300 ألف دولار، ستقدم لثلاثة فائزين كل سنتين. وأضاف أن المجال الذي تغطيه الجائزة هو الدول الأعضاء في منظمة التعاون البالغ عددها 57 دولة .

 

ومن جهته، أوضح الدكتور خليفة السويدي، عضو مجلس أمناء الجائزة، أن صاحب السمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي ، وزير المالية ، أصدر في مارس 1998 قرارا بتخصيص جائزة تسمى),جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم  للأداء التعليمي المتميز( إسهاما منه في دعم قطاع التربية والتعليم بما يكفل إعداد أجيال مؤهلة وقادرة على تحمل مسؤولياتها وواجباتها العلمية والملية . وفي سنة 2018 أصدر سمو حاكم دبي مرسوما يقضي بتحويل الجائزة إلى مؤسسة  تهتم بمجالات التميز التعليمي ، ومجال الموهبة و الابتكار.

 

وقال الدكتور خليفة السويدي أنه تم إنشاء )جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم- الإيسيسكو للتطوع في تطوير المنشآت التربوية في العالم الإسلامي(عام 2017 بدعم من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم بالتعاون مع الإيسيسكو ، بهدف تحفيز القائمين على المبادرات التطوعية والأعمال الخيرية في مجال التعليم، من أجل تطوير المنشآت التربوية في دول العالم الإسلامي، وتكريم المتميزين منهم . وأكد أن هدف الجائزة ليس ماديا، بل تسعى إلى حث المحسنين على تشجيع التعليم، ودعا إلى وَقف مساجد أو مراكز إسلامية بهدف التعليم، معتبرا أن الوَقف في مجال التعليم في هذه الظرفية مهم جدا.

 

وأبرز الدكتور خليفة السويدي أن الجائزة موجهة للشخصيات والهيئات التطوعية والمؤسسات الخيرية والمتبرعين ممن يقدمون خدمات خيرية في مجال تطوير المنشآت التربوية . وصرح أنه يمكن تقديم طلبات الترشح للجائزة من خلال طريقتين ، الأولى عن طريق الترشيح الذاتي باستكمال نموذج استمارة الترشح وإرساله إلى مقر الجائزة في مدينة دبي . والطريقة الثانية هي قيام جهة التزكية بتسمية المرشحين وإرسال استمارتهم إلى مقر الجائزة. وقدم الدكتور خليفة السويدي معلومات وافية حول شروط الاشتراك وعملية الاختيار وكيفية تعبئة الطلبات ، موضحا أنه يمكن تحميل الأرشادات العامة للجائزة ونموذج استمارة الترشح من خلال الموقع الإلكتروني للإيسيسكو(www.isesco.org.ma)أو من خلال الموقع الإلكتروني للجائزة (www.ha.ae).

 

وشكرالدكتور خليفة السويدي الإيسيسكو على المشاركة في هذه الجائزة واستضافة المؤتمر الصحفي عن انطلاقتها ، ونوه بالجهود المتميزة التي يبذلها الدكتور عبد العزيز التويجري ، المدير العام للإيسيسكو من أجل النهوض بقطاع التربية والتعليم والدعم المادي والفني الذي يقدمه للباحثين وللمؤسسات المهتمة بتطويرهذا القطاع في العالم الإسلامي.

 

 بعد ذلك فُتح باب المناقشة ، حيث طرح عدد من الإعلاميين أسئلة حول مختلف الجوانب التنظيمية للجائزة أجاب عنها كل من المدير العام للإيسيسكو  وعضو مجلس أمناء الجائزة بتفصيل من خلال تقديم معلومات وافية عن الجائزة ، ودعوا ممثلي وسائل الإعلام إلى التعريف بالجائزة ومتابعة مستجداتها مساهمة منهم في تحقيق أهدافها التنموية النبيلة.


أضف تعليقك