Loading...

مجلس المرأة العربية يكرم الدكتورة سعاد السويدان مديرة المركز الاقليمى للطفولة والامومة بالكويت

Tuesday, October 24, 2017 12:59:42 PM

 فى ختام اعمال  الملتقى الاقليمى الثالث حول المسئولية الاجتماعية الذى انعقد بالقاهرة تحت رعاية الامين العام لجامعة الدول العربية   قامت رئيسة مجلس المرأة العربية بتكريم الدكتورة سعاد السويدان  مديرة المركز الاقليمى والامومة التابع لوزارة التربية بالكويت " اليونسكو" حيث سلمتها  درع التكريم تقديرا لدورها ومكانتها وتقديرا ايضا  لورقة العمل المتميزة التى قامت الدكتورة سعاد السويدان  باعدادها وعرضها خلال جلسات الملتقى الذى انعقد على مدى عدة ايام  فى القاهرة كانت الدكتورة سعاد السويدان قد شاركت بورقة عمل عن دور المرأة القيادية فى تطوير وتحسين الوضع الاجتماعى قامت بعرضها فى احدى جلسات الملتقى ومن بين ما تضمنته ورقة العمل ان المرأة هى مكون اساسى من مكونات المجتمع لها حقوقها وعليها واجباتها ..حقوقها التى تحفظ كرامتها ووجودها كونها انسانا بشريا وواجباتها تجاه امتها ومجتمعها فى تنشئة الاجيال 

وطالبت ورقة العمل ان تمارس المرأة كل صلاحياتها وقدراتها فى سبيل بناء ارضية ثقافية اجتماعية تنطلق من خلالها الى فضاء العطاء الانسانى مشيرة فى نفس الوقت الى انه يوجد الكثير من الصعوبات والعقبات والمحاذير الاجتماعية التى تقف عائقا دون ان تمارس المرأة دورا تغييرا ينهض بوجودها 
واكدت ورقة العمل التى قامت بعرضها د. سعاد السويدان ان المرأة تمتلك اليوم التمكين بجوانبه الاربع الاساسية وهى 1-التمكين الاقتصادى : من خلال النصيب النسبى لكل من الرجل والمرأة فى الوظائف الادارية والتنظيمية والمهنية والتوزيع النسبى للدخل المكتسب  
2-التمكين الاجتماعى:وهو تمكين المرأة اجتماعيا من ان تمارس صلاحياتها وقدراتها فى سبيل بناء ثقافة اجتماعية تحد مما يطلقون عليه السيطرة 
3- التمكين السياسى :وهو داعم للتمكين الاقتصادى والاجتماعى ويقاس بحسب رأى الداعين اليه بحسب المقاعد البرلمانية المتاحة للرجال مقارنة بالنساء ومشاركة النساء فى منظمات المجتمع المدنى كالاحزاب والنقابات والمنظمات الاهلية ومن هنا جاء نظام الكوتا لفرض نسبة للنساء فى البرلمانات 
4- التمكين الاسرى : يندرج ضمن التمكين الاجتماعى لان قوة الاسرة هى قوة المجتمع 
واكدت د. سعاد السويدان فى ورقة العمل ان المرأة الكويتية لها دورها الفعال فى المجتمع وان هذا الدور يبرز الوجه الحضارى للبلد حيث انها حققت نجاحات كبيرة فى كافة الميادين العلمية والعملية حيث انها تتمتع بكافة الحقوق والواجبات التى كفلها الدستور الكويتى والقانون اى انها ثروة حقيقية للمجتمع سواء كان فى القطاع العام او القطاع الخاص 
واشارت الى  ادارة المرأة الكويتية مناصب قيادية رئيسية وكثيرة فى البلاد  وان القيادة بالنسبة لها ليست ترفا بل هو موقف على قناعة راسخة بأن المرأة نصف المجتمع وتقود سفينة الامة وتدوير عجلة التنمية للنمو والنماء لذلك فان القياديين الرجال بحاجة الى جهود وقدرات المرأة فى كافة الميادين والمؤسسات والمنظمات المحلية والدولية وفى اطار دعم مبادرات المرأة وتطوير رائدات الاعمال وتعزيز دورها فى بناء الوطن 
واضافت د. سعاد السويدان فى ورقة العمل : من خلال تجربتى سعيت بكل جهد حتى وصولى الى النجاح فى مركزى القيادى وتحقيق دورى فى المجتمع من خلال التنمية بكافة اشكالها ولتحقيقها شغل تفكيرى اهتمام ملحوظ فيها وبعد ظهور العديد من المفاهيم الحديثة عن مفهوم التنمية المستدامة واصبحت الاستدامة بين الدول النامية والصناعية وان المجتمع المدنى له دور فى عملية التنمية وتتجسد اهمية المنظمات التى  تستطيع ان تساهم فى التنمية المستدامة اسهاما حقيقيا وبناء الوعى التنموى واستقراراه وتوظيفه من خلال مشاركة حقيقية وفاعلة  ومع ظهور العولمة اصبح دور المجتمع دور مهم كشريك اساسى لتحقيق التنمية المستدامة ومن خلال موقعى -مديرة المركز الاقليمى والامومة التابع لوزارة التربية بالكويت تحت مظلة اليونسكو -حققت مزيدا من المكاسب والانجازات النوعية المتميزة فى شتى المجالات من خلال المشاريع والبرامج على كافة المستويات والاصعده واتخاذ القرارات لتحقيق التنمية والتمكين والتطوير حيث اصبحت المرأة شريكا فعليا فى العمل والتنمية وان دعم المرأة فى بلدنا ليس عملا دعائيا بل جهد متواصل وانها شريكة فى عمليات اتخاذ القرار فى صنع الحاضر والمستقبل حيث ان الاهتمام بقضايا المرأة والاسرة والطفل يعد بمثابة الوصول لاشراك المرأة فى سن القوانين التى تكفل حياة كريمة للاسرة من خلال مواقعها فى القيادة تكون مؤثرة وموجهه ومخططة فى عمليات التنمية المستدامة 
واشارت د. سعاد السويدان فى ورقة العمل التى قامت بعرضها فى احدى جلسات الملتقى ان المرأة الكويتية على درجة كبيرة من الوعى الثقافى والسياسى ولها مكانة اجتماعية مميزة الامر الذى يفرض قدرا من الاحترام والتقدير لجهودها وعطاءها فى مختلف المجالات وهى المسئولة عن الاسرة لان قوة الاسرة هى  قوة المجتمع والاسرة هى النواه الاولى للمجتمع وتمثل الاساس الاجتماعى فى تشكيل وبناء شخصيات المجتمع حينما تضفى على ابناءها خصائصها ووظيفتها وان دور الاسرة كبير وبسط الطمأنينه تعكس آثارها على افرادها سواء كان سلبا او ايجابا 
- الجدير بالذكر ان الدكتورة سعاد السويدان تعد ايضا من أبرز قيادات شبكة اعلام المرأة العربية 


أضف تعليقك