Loading...

د.فوزية الهونى مستشارا اعلاميا ومتحدثا رسميا باسم شبكة اعلام المرأة العربية

Friday, November 24, 2017 2:52:12 PM

 قررت شبكة اعلام المرأة العربية  اختيار الكاتبة الصحفية والاعلامية الليبية  الدكتوره   فوزية أحمد الهونى  مستشارة اعلامية ومتحدثة   رسمية باسم الشبكة 

وقال الصحفى والمستشار الاعلامى معتز صلاح الدين  رئيس الشبكة فى بيان رسمى صادر  عن الشبكة ان اختيار الكاتبة الصحفية والاعلامية الدكتورة فوزية احمد الهونى جاء باجماع قيادات الشبكة  و موافقة لجنة العضوية فى الشبكة بالاجماع واضاف ان الشبكة تتشرف بضم قيمة وقامة عظيمة صحفيا وفكريا  هى  د.فوزية الهونى        
واشار البيان ان الكاتبة الصحفية والاعلامية الدكتورة فوزية احمد الهونى لها تاريخ حافل فى العمل الصحفى حيث سبق ان تولت رئاسة تحرير العديد من الصحف ومنها رئاسة  تحرير مجلة بنات حواء بلندن كما تولت رئاسة تحرير مجلة سيدات الاعمال العرب فى تونس وسبق ان تولت منصب مديرة مكاتب جريدة العرب الدولية بالجزائر فى الفترة من 1989الى عام 2000كما تولت منصب استشارى المؤسسة الوطنية للصحافة 
واشار البيان ان الكاتبة الصحفية والاعلامية الليبية الدكتورة فوزية احمد الهونى تولت من قبل منصب مدير عام جريدة الايام كما سبق ان عملت مراسلة لصحيفة الحياة الدولية فى تونس 
واضاف  البيان ان   الدكتورة فوزية احمد الهونى لها العديد من الانشطة الاعلامية والعامه ومنها انها عضو فى اتحاد الاعلاميين العرب وعضو مجلس الانماء والاعمال وعضو غرفة التجارة الليبية التنموية وتشارك بقوة فى حضور العديد من المهرجانات  واشار البيان ان الكاتبة الصحفية والاعلامية  الدكتورة فوزية احمد الهونى حاصلة على شهادة البكالوريوس فى الاعلام ودبلومة فى ادارة الاعلام وشهادة دبلومة فى تقنيات الكتابة الصحفية من جامعة سيتى اوتيفر بلندن 
الجدير بالذكر ان د. فوزيه الهونى صدر لها العام الماضى كتاب ” سيرة أب.. صورة وطن”    تناولت فيه الكاتبة أهم المحطّات في سيرة والدها الراحل وزيرالاعلام  الاسبق  والإعلامي  الكبير  أحمد الصالحين الهوني مؤسس صحيفة العرب الدولية بلندن اول صحيفة عربية فى اوروبا 
وينقسم الكتاب إلى ثلاثة فصول، هي: الفصل الأول: سيرة وطن. الفصل الثاني: أنت أورثتني هذا الحنين. الفصل الثالث: لا أحد يشبه أبي. بالإضافة إلى ملحق بمختارات من كتابات  الكاتب الكبير أحمد الصالحين الهوني في افتتاحيات صحيفة العرب ومختارات أخرى بعنوان “في عيون محبّيه” لعدد من الأدباء والكتاب الذين عاصروه في حياته السياسية والإعلامية.


أضف تعليقك