Loading...

سفينتك شراعها ممزق متهالك بقلم :راندا بدير

Saturday, January 20, 2018 4:00:11 PM

  

للشوق عندي حياه وحكايا....
أنا وأنت على متن سفينه
بحرها غائر...
موجها هائج...
ربانها ضائع...
متمرد يبحث عن شاطئ...
أضاعته رياح قلبه...
حتى
ان استقرت أشرعته...
تمزقت وليست بفعل فاعل..
دليله تائه..
طرقه تؤدي إلي..
وهو يصطنع دور الغائب...
ترفق بنفسك أيها القبطان
الثائر...
سفينتك شراعها ممزق متهالك...
خارطتك مكرره....
وطريقها غائر...
تيقظ أيها التائه....
بحرك غادر...
فلا تثيره بأفكارك...
فأن تمردت علي
جاءك ريح عاصف...
أضاعت سفينتك بك
وحدك وأغرقتك 
في بحر دائم.


أضف تعليقك