Loading...

الحرب الحقيقية ضد الإرهاب الجبان بقلم : معتز صلاح الدين

Saturday, February 3, 2018 11:40:57 PM

 

 



 



 
 

 

  

تشهد  بعض  الدول العربية حربا من تنظيمات  الارهاب الجبان المدعومة من قوى اقليمية ودولية من اجل تفتيت وتقسيم تلك الدول وقد حققت بعض هذه الدول انتصارات كبيرة فى مجال التصدى الامنى والعسكرى  لتلك التنظيمات الارهابية الاجرامية بعد معاناة ومن بين الدول التى حققت تلك الانتصارات العراق التى نجحت فى القضاء بشكل شبه نهائى على تنظيم داعش الارهابى الاجرامى واخراجه من المدن التى احتلها وارتكب فيها فظائع يندى لها  جبين الانسانية  كما انتصرت مصر الى حد كبير على الارهاب الاسود حيث تراجعت العمليات الارهابية بشكل كبير مقارنة بما  فى الفترة من  2014 الى 2016 وقد أكد د.ضياء رشوان  رئيس الهيئة العامة للاستعلامات فى مصر  أنه قد حدث تراجع  حقيقى  في ظاهرة الإرهاب مشيرا أن عام 2015 شهد ذروة العمليات الإرهابية  حيث وصلت العمليات الإرهابية إلى ما يزيد عن 500 عملية إرهابية  بينما في 2016  وقعت 200 عملية، أما في 2017 فلم يتجاوز عدد العمليات الإرهابية 50 عملية وهو مؤشر الى تراجع العمليات الارهابية فى 2017 الى 10% فقط من العمليات الارهابية التى وقعت بمصر فى 2015

..بينما ما زالت دولا عربية اخرى تشهد ارهابا متزايدا يهدد وحدة تلك الدول وعلى رأس تلك الدول ليبيا التى ندعو الله ان تنتصر على الارهاب الاسود بمعاونة اصدقاءها وجيرانها خاصة مصر 

-غير ان الحديث عن مواجهة الارهاب يغلب عليه فى الدول العربية المواجهه العسكرية والامنيه وهى مطلوبة بالفعل وضرورية لكن يجب ان تكون جنبا الى جنب مع  المواجهه الفكرية للأفكار الارهابية الاجرامية التى تجعل شبابا يفجرون انفسهم اعتقادا منهم ان هذا هو السبيل لدخول الجنة مع ان آيات القرآن الكريم واضحة وضوح الشمس فى العديد من الآيات ومنها : "مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا"صدق الله العظيم 

 ..اذا المواجهه الفكرية لتلك الافكار واجبة منذ الصغر من خلال المدرسة ثم دور العبادة لكن المواجهه الاكبر فى العصر الحالى يجب ان تكون من خلال وسائل الاعلام التى اصبحت المؤثر الاول واللاعب الرئيسى فى قرارات الناس خاصة مع هذا التزايد الكبير فى حجمها وقد اضيف اليها مواقع التواصل الاجتماعى التى تعتبر حاليا وسائل اعلام جماهيرية سريعة الانتشار وقوية فى التأثير ..ولذلك فاننى أرى ان تقوم وسائل الاعلام العربية بالدور التالى فى قضية الارهاب :

   -أن تقوم وسائل الاعلام بشكل مباشر او غير مباشر  بنشر قيم الاديان السماوية  التي تنبذ العنف والجريمة وإيصال هذه الرسالة بكافة الوسائل خاصة غير المباشرة  .

ان يتم  تضمين بعض البرامج و الأعمال الدرامية رسائل غير مباشرة تكشف الوجه القبيح للإرهاب وتدحض  أفكاره الهدامة مع ضرورة  التقليل من جرعات المشاهد الدموية ومشاهد العنف والدمار  .
  - ضرورة مواكبة وسائل الإعلام لأية مستجدات في الظاهرة الإرهابية وعلى سبيل المثال ضرورة توعية المواطنين بقضية استخدام الإرهابيين لمواقع التواصل الاحتماعى وهى ظاهرة خطيرة متنامية  خاصة مع اتساع رقعة جمهور مستخدمى تلك المواقع 
-فتح حوارات واسعة مع الشباب واتاحة الفرصة لهم للتعبير عن افكارهم ومناقشتها بدلا من حجبها .
  هذه بالطبع بعض الافكار التى اود طرحها 
-اخيرا ارجو ان تعتبر وسائل الاعلام ان مواجهة الارهاب الاسود هى واحدة من اهم اولوياتها فى العصر الحالى  


أضف تعليقك