Loading...

كوبرلصحيفة ارجنتينيه : قد نلاعب الارجنتين فى نهائى المونديال

Saturday, February 10, 2018 1:52:38 AM

 كتب محمد معتز صلاح الدين 


اجرت جريدة " لا ناسيون " الأرجنتينية حوارا شاملا مع هيكتور كوبر المدير الفني للمنتخب المصري تحدث فيه   عن مسيرته وحظوظه في النهائي و التأهل لكأس العالم و مورينهو  وخلال الحوار قال  كوبر :

"انا دائما أضع للحظ نسبة صغيرة جداً عندما أهزم ،
دائما اقول   عندما تريد التقليل من مزايا الآخرين قول لهم انه محظوظون ، هناك أشياء تحدث و أتقبلها بشكل  عادي "

اضاف  هيكتور كوبر خلال  حديثه " لقد فزت بنهائي استثنائي - وضع منتخب مصر في كأس العالم ، هناك اكثر من 70 مليون مصري سعداء الان  

وتابع كوبر  "عندما انهزمت في المباراة النهائية الأولى لي مع فالنسيا ضد ريال مدريد  قالت لي زوجتي،' سوف تكون مرة أخرى هنا العام القادم '. 

-نظرت لها.. وقلت هل جربتي قبل ذلك شعور أنك تريدين الاستيلاء على طاولة ثم ترميها؟ ثم أجَبت
 "نعم، نعم. أعتقد ذلك "، وفي العام التالي كنا هناك بالفعل مرة أخرى".

واضاف :"انظر للامور بشكل إيجابي عند الهزيمة بالنهائي   ربما اجد نادي اخر بالخارج يريد التعاقد معي و يقول " نعم هذا الرجل يستطيع الوصول بِنَا للنهائي " 

وأكمل كوبر "وبالنسبة لي الوصول للنهائي أراها ميزة هائلة لدي "

وتابع  هيكتور كوبر " لقد دربت لمدة ٢٦ عاما في هذه السنوات منهم لم أدرب لعامين كنت احتاج للراحة ، لرؤية الامور و كرة القدم بشكل مختلف،
لو طلب مني اي فريق تدريبه سوف أقبل, هذا شغفي, انا أحب ذلك, لو لدي عرض عمل، سوف أكون ممتناً"

"لقد لعبت كرة القدم حتى عامي ال ٣٧، كنت اريد الاستمرار ، في يوم قالت لي زوجتي انني لم أعد على نفس الحالة التي كنت بها، وهي كانت محقة،انا أستطيع استخدام خبراتي، سوف أدرب وأكمل بالتدريب حتى أكون لست قادراً على التدريب ، اليوم الذي يتوقف فيه الهاتف عن الرنين.

كما تحدث عن تدريبه للمنتخب المصري 

قال كوبر " في البداية عندما ينظر إليّ اللاعبين و يستمعون الى المترجم, ينظرون إليّ كيف اتحدث كيف أتساءل، و الطريقة  التى ابحث واعلم بها ، مترجمي، يقول الأشياء التي اقولها مع نفس التأثير والطريقة  التي  اتحدث لهم  بها ، مثل عندما اقول " انا غاضب ! " اجد مترجمي ينقلها ، على الرغم احيانا تكون ليست مثلما أكون انا غاضب "

وأضاف كوبر " في تدريب المنتخبات القومية   اللاعب يتلقى التعليمات بلغته ، انا مستحيل ان اتحدث اللغة العربية مطلقاً [بالنسبة لي]، العقل لك ، انا لم استخدم تلك  فى كلمة أبداً ، لكن اللغة العربية صعبة جداً جداً، انا ذاهب  لاستهلاك طاقتي في مزج شيئاً ما؟ ، بالنسبة لي انا اعرف ٥ كلمات باللغة العربية فقط.

يكمل كوبر حول حظوظ المنتخب المصرى فى مونديال روسيا قائلا :" لا يوجد مستحيل  ، انا أتخيل اننا نلعب ضد الأرجنتين في النهائي ، ربما قد اذهب للسينما يومها [بسبب ما يحدث معه بالنهائيات] ربما الاتحاد الدولي يقول لي " تعال ، تعال!"

واضاف " لو واجهت المنتخب الأرجنتيني في النهائي   سوف اقنع نفسي اننا نستطيع هزيمتهم   سوف أقوم بأي شئ لهزيمتهم لانه مستحيل إقناع اي شخص بذلك اذا كنت انت نفسك لست مقتنعاً"

وتابع كوبر " لدينا مشكلة قبل كأس العالم و هي شهر رمضان ، لاعبي فريقي يصومون منذ شروق الشمس حتى غروبها   متى سأدربهم الخامسة صباحا؟ كانت لدي نفس المشكلة عندما كنت أدرب بالسعودية ،
القرآن يشير إلى ان هناك استثناء ، مثلما اذا كنت على سفر، سوف ننظر في ذلك "

واضاف :" شهر رمضان سوف ينتهي قبل بدء كأس العالم، لا أستطيع تدريب شخص بدون شرب سوائل ، او لا يستهلك اي من السعرات الحرارية ، سوف نرى مع الجهاز الطبي ، وسوف يتم التوصل إلى حل " 

كما تحدث كوبر عن الحياة في مصر 

يقول كوبر   على الرغم من اني عملت بتركيا و الإمارات ، لكن مع مصر اجد المساحة للتكلم والتحدث والإستماع ، اعتقد إنني وجدت نفسي بشئ من التواضع" 

" لقد وجدت نفسي مع الناس الذين ينظرون لك و يسمعوا لك بدون غرور ، مصر قد جعلتني اكثر تواضعاً 
جعلتي انني لا احتاج لسحب سيرتي او رفع صوتي ،  الفخر أصبح الحد الأدنى لأنني تعلمت كيف اتكييف"

وتابع كوبر " عندما أصبحت مدرباً بسن ال٣٨ عاماً كنت اريد ان انتصر على العالم، كنت أقوم بذلك مع الطاقة التي تمنحها لديك الحياة، انا كنت اريد التحكم بكل شئ و كان ذلك صعباً كثيراً، لأنك تقوم بالاخطاء   لذلك ربما التجربة عملتك ان هناك اكثر من طريقة للحصول على لاعب شاب "

" في تلك الأيام لديك ان تشرح للاعب، لكي يقتنع بكلامك، وقبل أعطاءهم الأوامر ، عندما كنت لاعبا و يقول لي المدرب اذهب إلى هناك كنت لا اسأله لماذا  ، الان عليك ان تجعل اللاعبين في معنويات جيدة، لديك لإقناعهم"

 " قبل فرض الحل ، لا يمكنك ايضا ان يغيب عن بالك كم اللاعبين الذين قد نموا الان بسبب التكنولوجيا ، إنني على يقين ان  لاعبي الكرة اليوم يعرفون اكثر عن كرة القدم مما كنت أعلم عندما كنت بينهم"

"يكون لديك قليلاً من (جوارديولا، مورينيو، أنشيلوتي، ديل بوسكي). اليوم لا أستطيع أن أقول لكم، 'أنا مثل هذا'. إذا كنت في نهاية المطاف بالعصر الحجري.   كرة القدم قد تطورت.  بين ما يفعله جوارديولا وما افعله انا، لَيْس لديه لاعبي فريق مثله "

'المدربين التي لهم مكانة تعرف أنها ستكون دائماً في الفرق القمة ال  10 ، وفي تلك الحالات يمكن أن يطلبوا ايا  كان اللاعبون الذين يريدون.' أحضر لي هذا وهذا الذي تبلغ تكلفته 40 مليون  دولار وتقوم الادارة بجلبهم لهم. وهذا هو سبب اني أقول أنه ليست هناك طريقة وحيدة للقيام بالأشياء. "

" لذلك تعملت بأن اذهب أولاً للشئ المؤكد أولاً ، لديك لرؤية ومعرفة الحقيقة التي أمامك ، وعلى أساس ذلك تجد الوسيلة الأفضل للأمام  "

"حسناً كما يقول ميجيل أنخيل روسو ، نحن لسنا ذلك السوء او الجودة ،  عليك ان تعرف ان الانتقاد الإيجابي والمحترم هو جزء من اللعبة، اما الانتقاد السلبي " للروح المعنوية" يجب عليك ان تأخد منه الجزء الإيجابي

 اضاف كوبر " لقد قلت انني انا الخاسر نعم، أستطيع القول انني لم يكن لدي الخبرة في نهائي فالنسيا ضد بايرن ميونيخ بالشامبيونزليج كما في نهائي دوري الابطال أمام ريال مدريد أيضا، عندما كنت أدرب ريال مايوركا  لعبنا ضد لازيو عندما كان لديهم فييري و نيدفيد، نعم انا اخسر النهائيات، ما في استطاعتي ان أقوله أيضا؟ "

" قد تحب جوزيه مورينهو ام لا لكن لديه ميزة والقدرة على الفوز بكل شئ ، انا ليست لدي، لدي شئ واحد وهو الوصول للنهائي ، الشئ الاخر للفوز بالنهائي؟ "

" ربما خسرت نهائيات، لكني فزت بنهائي استثنائى، وهو وضع منتخب مصر بكأس العالم ، الذهاب مع منتخب مصر لكأس العالم شئ رائع ، هناك ٧٠ مليون شخص سعيدون بذلك و ٣٠ مليون شخص يشتكون بأن أكون اكثر هجومية "


أضف تعليقك